تدريبات ريادة الأعمال

التدريبات المجانية الإحترافية التي أعدّها خبراء مركز دعم روّاد الأعمال İNGEV GDM في انچيف ستساعدك على تطبيق فكرة عملك الخاصّة وتنميته. تعال لنبدأ !

تطوير الأعمال &التسويق

بنك معلومات

هو مركز المعلومات التي سيكون مرجعا لك بدءا من مرحلة بزوغ فكرة مشروعك حتى وضع العلامة التجارية على منتجك و خدماتك، وكذلك في مراحل توسيع عملك وتسويقه .

الحقوق

بنك معلومات

هو مركز المعلومات الذي ستجد فيه كافّة المعلومات القيّمة التي ستحتاجها على الدوام بشؤون الأمور القانونيّة و الحقوقية، كاختيار نوع الشركة والشراكة المناسب لعملك بالإضافة الى نماذج عن العقود والإتّفاقيات الحقوقية.

التمويل

بنك معلومات

هو مركز للمعلومات فيه كل الاجابات على أسئلتك بشأن الالتزامات الضريبية، معاملات التأمين والضمان، قوننة الشركات الأجنبية، الحوافز وبرامج الدعم الأخرى.

الرقمنة

نقوم على دعم روّاد الأعمال أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسّطة الذين يواجهون صعوبات في رقمنة أعمالهم، إكتشف نجاح الشركات التي أدرنا التسويق الرقمي والحملات الإعلانيّة الالكترونيّة لها وأسّسنا مواقعها على شبكة الإنترنت.

نجاحاتنا

مركز دعم رواد الأعمال İNGEV GDM في إنچيف يدعم روّاد الأعمال منذ عام 2018

2000

خدمات إستشاريّة للشركات وروّاد الأعمال

330

دعم تأسيس الشركات

1400

إذن عمل

2.3 مليون ليرة تركية *

دعم عيني ونقدي مقدَّم الى روّاد الأعمال

رفاق طريقنا من رواد الأعمال

لبنى خليل:  “عملي هو أملي”

كانت لبنى خليل حين بدأت الحرب الداخلية في سوريا طالبة في كلية الحقوق بحلب أمّا اليوم؛ فهي تقوم بإدارة مطعمها ذات الشهرة الواسعة حيث تقدم الوجبات اللذيذة والشيكولاتة المتميّزة في غازي عنتاب كما تقوم على خلق فرص عمل للكثيرين. لنستكشف معا حكايات أمثال ومثيلات لبنى خليل الذين تغلبوا على الصعوبات مع مركز دعم روّاد الأعمال GDM İNGEV  في إنچيف.

كانت رزان الأتاسي قبل الحرب في سوريا مدرّسة لغة انكليزية. لكنها عندما قدمت الى تركيا سنة 2014 تغيرت حياتها فهي أوّلا عملت لدى منظّمات المجتمع المدني، ثم أصبحت صاحبة مطعم فيما بعد.

” عندما عملت كمديرة مشروع في البداية، لفت نظري أن النسّاء اللاجئات يرغبن في الدخول الى عالم العمل الا أنهّن لا يجدن العمل المناسب. أردت توفير مكان عمل مناسب للنساء ليعملوا في قطّاع الطعام والمطابخ فقمت بناء على ذلك بافتتاح مطعم. ”

رزان الأتاسيعملي هو طفلي!

كوثر شيما كانت طالبة علم نفس في سورية، تغيرت حياتها مع الحرب، فقد نزحت وهي حامل الى اسطنبول. فعملت في تجارة الألبسة لتساهم في معيشة أسرتها، وعندما زاد الطلب فتحت عملها الخاص.

وهي مازالت تتلقى الدعم من مركز الدعم الاكتروني من INGEV في مجال تصميم الشعارات وفي ادارة وسائل التواصل الاجتماعي.

كوثر شيما