رفع مستوى الوعي

تتزايد المشاكل الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في الفترات الغير معتادة للهجرات المكثفة والتي يجب تخفيف التوترات التي قد تحدث في المجتمع لأسباب مختلفة وزيادة الوعي الاجتماعي وتعزيز التماسك الاجتماعي لأنها تعتبر من القضاية المستعجلة ومن الأهداف الاقتصادية.

تم دراسة مستوى الوعي والإنسجام بين السوريين المقيمين تحت هوية الحماية المؤقة والمتواجدة بكثرة في 10 محافظات تركية من قبل مركز الأبحاث الاجتماعية في إنجيف ومؤسسات المجتمع المدني والسلطات العامة. النتائج الرئيسية التي اتضحت حسب الدراسات، هي عدم تزويد الشعب بالمعلومات الكافية عن موجة الهجرة التي حصلت والتي كأنها أسطورة محلية، البحث الذي تم تقديمه بالتعاون مع مركز نورم للاستشارات إلى المديرية العامة لإدارة الهجرة يهدف إلى مكافحة التحيزات والمعتقدات الخاطئة والمساهمة في كيفية رفع مستوى الوعي الاجتماعي.