تستمر إنجيف بجمع رواد الأعمال بأصحاب الخبرات في مجال الأعمال والتسويق من خلال الندوات الإلكترونية “ويبينار”. قمنا بتاريخ 13 أيار 2020 بتنظيم ندوة إلكترونية حول أساسيات التسويق الرقمي على منصة الإنستاغرام. من خلال هذه الندوة تم إطلاع 40 من رواد الأعمال على آليات التسويق الرقمي وخصائص إنستاغرام عموماً.

تم تنظيم ندوة إلكترونية بتاريخ 20 أيار 2020، هدفت هذه الندوة إلى تعريف رواد الأعمال بأهمية تكوين شبكات أعمال وآلية تكوينها والأشياء الواجب الانتباه إليها أثناء العمل على تكون هذا النوع من الشبكات. تمت هذه الندوة الرقمية بحضور 30 من رواد الأعمال.

تم تنظيم ندوة رقمية تهدف إلى تعريف رواد الأعمال بالدعم المادي الممنوح لأصحاب الأعمال بتاريخ 17 حزيران 2020. تم تنظيم هذه الندوة بالتعاون مع منظمة دعم اللاجئين “مودم” بحضور 35 رائد أعمال، وقد حصلوا على استشارات تمويلية بعد انتهاء الندوة.

يستمر مركز دعم ريادة الأعمال بتقديم الخدمات المختلفة لرواد الأعمال من أجل تحقيق أفكارهم التجارية وزيادة قدرتهم ودعم نموهم الاقتصادي.
يواصل خط دعم ريادة الأعمال ومركز دعم ريادة الأعمال لدينا بالعمل دون انقطاع منذ بداية الوباء مستخدماً بنية تحتية تم إنشاؤها لضمان سلامة الموظفين والمستفيدين من مركز دعم ريادة الأعمال.
تمت الاجابة من قبل خط الدعم الناطق بالعربية على أكثر من 1200 مكالمة خلال هذه الفترة، وتمت الاجابة على أسئلة رواد الأعمال في الأمور القانونية والمالية والتوظيف والحوافز. في هذه المدة، تم تقديم خدمات استشارية مختلفة لأكثر من 250 رائد عمل في مجال تطوير فكرة العمل وخطة العمل وإعداد خطة التسويق وزيادة المبيعات وإدارة منصات التواصل الاجتماعي والتسعير. تم تزويد رواد الأعمال المعلومات القانونية وإجراءات تقييد الشركة والتخطيط الاقتصادي ونظام الضرائب، إضافة إلى تقديم معلومات عن الحوافز المقدمة في فترة الوباء.
تم تأسيس 25 شركة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات الإبداعية والتصنيع والمنسوجات والبناء والصناعات الغذائية، ويتم منح هذه الشركات الدعم في مجال المحاسبة واستخراج تصاريح العمل.

في حين أن الشركات التي أنشأناها ودعمنا دخولها إلى الأسواق زادت من مبيعاتها المحلية والدولية، واستمروا في المساهمة في الاقتصاد التركي.

لقد وصلنا إلى نهاية العام الأول في مشروع التوجيه المدعوم من البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لرواد الأعمال السوريين من أجل تطوير أعمال شركاتهم. في هذه المرحلة، أتيحت الفرصة لرواد الأعمال لتقوية نقاط ضعفهم واتخاذ مؤسساتهم خطوة أخرى إلى الأمام من خلال التفاعل مع العديد من الشبكات الجديدة من القطاع العام والخاص والجمعيات القطاعية والمؤسسات الخاصة. من ناحية أخرى، عُقد الاجتماع الختامي للعام الأول في شهر حزيران بحضور 40 ممثلاً دولياً عن البنك الأوربي للإنشاء والتعمير. تم خلال هذا الاجتماع مناقشة نتائج المشروع السابق. حصل المشروع على نتائج مذهلة وحقق كافة أهدافه المئوية.

بدأت مؤسسة إنجيف بإعلام الشركات الصغيرة والمتوسطة بالتطورات الاقتصادية الحاصلة في تركيا بواسطة قناة تيليغرام تهدف إلى تزويد الشركات بالتطورات الاقتصادية والإجراءات المتخذة بعد رجوع الحياة إلى طبيعتها، والمساعدات المقدمة من قبل المنظمات الغير الحكومية والمناقصات والمشاريع الجديدة التي تمس حياة رواد الأعمال بشكل مباشر.
للانضمام إلى القناة:

https://t.me/ingevnews

تضررت الشركات السورية أكثر من الشركات التركية منذ بداية الوباء، وهم متشائمون بشأن المستقبل أيضاً.
حسب البحوث التي تمت من قبل مركز الأبحاث الاجتماعية التابع لمؤسسة إنجيف ضمن فترة الوباء، وبعد رجوع الحياة إلى طبيعتها، تبين أن رواد الأعمال الأجانب تضرروا وهم متشائمون بشأن المستقبل أكثر من رواد الأعمال المحليين. تبين أيضاً أخمية حصول رواد الأعمال السوريين للاستشارات الرقمية والمالية بعد عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً، وذلك من أجل ديمومة أعمالهم. علاوةً على ذلك، العديد من الشركات غير مدركة للدعم المقدم للشركات الصغيرة والمتوسطة خلال فترة الوباء.

لدينا معلومات خاطئة نعتقد أنها صحيحة جدًا بشأن السوريين الذين يعيشون في بلدنا، حيث أن التضليل هو أكبر عقبة أمام الانسجام الاجتماعي للشعبين.
اتضح لدينا وجود الكثير من المعلومات الخاطئة المتداولة حول المساعدات الإنسانية المقدمة للسوريين في بلدنا، وذلك من خلال البحث الذي تم بالتعاون بين مركز البحوث الاجتماعية في إنجيف وكلية التواصل في جامعة بلجي إسطنبول.
يكشف البحث أن المعرفة الصحيحة لقضايا الحياة اليومية المباشرة مثل الرعاية الصحية ودفع الفواتير أعلى، في حين أن الغالبية العظمى من المجتمع مخطئة الظن في بعض القضايا مثل الرواتب والضرائب والتعليم وحقوق المواطنة.
فيما اهتمت الدراسة بالمعلومات التي تمس التمساك الاجتماعي بين المجتمع المضيف والسوريين. نصف المجتمع التركي يعتقد أن التوتر التركي – السوري هو أهم توتر في المجتمع حالياً. نصف الآباء لا يريدون لأبنائهم تكوين صداقات مع أطفال اللاجئين. تنبع هذه التوترات نتيجة الإشاعات والمعلومات الخاطئة عن اللاجئين السوريين والمساعدات المقدمة لهم في تركيا.

للوصول إلى البيان الصحفي أنقر هنا. (فقط باللغة التركية)
للحصول على تقرير بحث المفصل أنقر هنا. (فقط باللغة الإنكليزية)
للحصول على ملخص نتائج البحث أنقر هنا. ((فقط باللغة التركية)

تم إعداد تقرير البحث التفصيلي باللغة الإنجليزية. يتم تقديمه بشكله الأصلي.

قامت مؤسسة إنجيف بتنفيذ 18 جلسة منذ بداية الجائحة وحتى اليوم. وصل عدد المشاهدات في الفيس بوك إلى أكثر من مليون مشاهدة. في شهر حزيران، تم استضافة إبراهيم ألباشي، ودويغو أران، وأوزان سونماز، وأمينة أردم، وأردا كوتسال، ومراد شاهين، وأزغي أرسلان، وأيشا صابونجي، واساراجلي، والأستاذ الدكتور فيكرت أضامان، ومليس باتيكان، وليفنت كاهرامان.

ستستمر الدردشات في شهر تموز أيضاً. بإمكانكم الوصول إلى المنشورات التي تحظى اهتماماً كبيراً من خلال الرابط: http://ingev.org/ingev-chats/

تم إضافة سلسلة تعليمية جديدة في مؤسسة إنجيف، وهي قوائم التحقق مع رنان، والتي تبين من خلالها النقاط التي ينبغي على رواد الأعمال الانتباه إليها. بإمكانكم متابعة الدورة التعليمية المؤلفة من ثماني حلقات باللغة التركية مع وجود الترجمة إلى اللغة العربية من خلال الرابط:
http://ingev.org/renanla-checklist/

تطوير الفكرة وخلق خطة عمل واستراتيجيات التسعير وتحليل الفئة المستهدفة للتسويق وتنويع المبيعات وإنشاء خطة تسويقية ووضع العلامة التجارية والاتصال التسويقي وقائمة المراجعة مع رنان.

قام فورال تشاكير، مدير مؤسسة إنجيف، بكتابة قصة عمليات الاستحواذ والاندماج المحلية والعالمية التي شارك بها وتم نشرها في الموقع الرسمي لمؤسسة إنجيف.
بإمكانكم الاطلاع على المقالات الأربعة المكتوبة من قبل فورال تشاكير، والذي كان شاهداً ومنذ بداية دخول المستثمرين الأجانب إلى تركيا من عام 1990 حتى الآن على عمليات الاستحواذ والاندماج العالمية
يمكنكم الاطلاع على المقالات من خلال الرابط:
http://ingev.org/vural-cakir/

يواجه العديد من رواد الأعمال صعوبة في خلق فرص العمل وترجمة أفكارهم التجارية لتلامس الواقع خاصة بعد الانتقال إلى شروط عمل جديد فرضتها الجائحة. إن انتقال الخدمات والتسويق من الفزيائية إلى الرقمية فرض واقعاً جديداً، لذلك قامت مؤسسة إنجيف بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتقديم المساعدة للشركات السورية لتلبية احتياجاتهم بهدف الانتقال إلى الحياة الرقمية.

تم تقديم خدمات استشارية من قبل مركز دعم ريادة الأعمال في إنجيف للعديد من رواد الأعمال من أجل استكمال نشاط عملهم في مجال طرق استخدام الوسائل الرقمية، وفتح وإدارة الحسابات التجارية، وفتح محال بيع إلكترونية في العديد من المواقع، وتلبية احتياجات التصميم الجرافيكي. إضافة إلى ذلك، تم تقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة من أجل تطوير المواقع الإلكترونية وتطوير المحتوى وتلبية احتياجاتها الفنية، من بين هذه الشركات التي تم تقديم هذه الخدمات لهم؛

شركة Alkham Trading المتواجدة في بلدية الريحانية في محافظة هاتاي

http://alhkamtrading.com/en/home/

شركة Kari المتخصصة في مجال تصنيع الألبسة الجاهزة المتواجدة في محافظة إسطنبول

http://karitextile.com/en/home/

في الفترة المقبلة نهدف إلى تحقيق العديد من الخدامات للشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال الانتقال إلى الحياة الرقمية وتلبية الاحتياجات الفنية.